الكابتن عزت فوزى ابو لارا

الكابتن عزت فوزى عبدالحميد ابو سلارا
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 التغيرات الفسيولوجيه المرتبطه بالتدريب الرياضى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

المساهمات : 253
تاريخ التسجيل : 19/04/2008

مُساهمةموضوع: التغيرات الفسيولوجيه المرتبطه بالتدريب الرياضى   الخميس مايو 08, 2008 9:37 pm

التغيرات الفسيولوجيه المرتبطه بالتدريب الرياضى
يؤدى التدريب الرياضى الى حدوث تغيرات فسيولوجيه مختلفه تشمل جميع اجهزه الجسم تقريبا ويتقدم مستوى الأداء الرياضى كلما كانت هذه التغيرات ايجابيه بما يحقق التكيف الفسيولوجى لأجهزه الجسم لأداء الحمل البدنى وتحمل الاداء بكفاءه عاليه مع الاقتصاد فى الجهد ؛ ولابد ان يفهم المدرس والمدرب انواع هذه التغيرات بصفه عامه والتى يمكن إيجازها فيما يلى :
أ. التغيرات الكيمائيه الحيويه :
وتحدث هذه التغيرات على مستوى الخلايا والانسجه وتشمل التغيرات الهوائيه والتغيرات اللاهوائيه لأنتاج الطاقه اللازمه للاداء الحركى بالاضافه الى التغيرات النسبيه فى الالياف العضليه السريعه والالياف العضليه البطئيه .
وتشمل التغيرات الهوائيه للعضله تحت تاثير التدريب الرياضى زياده كل من الميوجلوبين وأكسده الجليكوجين وعدد وحجم الميتوكوندريا (( بيت الطاقه ))وزياده نشاط انزيمات التمثيل الغذائى الهوائى ودائره كربس وزياده مخزون الجليكوجين بالعضله وزياده اكسده الدهون وزياده مخزن ثلاثى الجلسرين وزياده قدره العضله على استخدام الدهون كوقود للطاقه .
اما التغيرات اللاهوائيه بالعضله فتشمل زياده كفاءه انتاج الطاقه اللاهوائى بنظام ATP—pc وزياده مخزون العضله من مصادر الطاقه اللاهوائيه وهى الادينوسين ثلاثى الفوسفات ( ATP ) وفوسفات الكرياتين وزياده نشاط الانزيمات المساعده على الطاقه اللاهوائيه وزياده قدره العضله على استخدام الجليكوجين لانتاج الطاقه فى غياب الاوكسجين
ب. تغيرات الجهاز الدورى :
ترتبط التغيرات الفسيولوجيه بالجهاز الدورى تحت تأثير التدريب الرياضى لكل العمليات المساعده على زياده نقل واستهلاك الاكسجين سواء كانت هذه التغيرات تظهر على اللاعب فى حاله الراحه او فى حاله اداء الحمل البدنى مختلف الشده حيث تظهر التغيرات اثناء الراحه فى شكل زياده تجويف القلب للاعب التحمل وسمك عضله القلب للاعبى الانشطه الاخرى وانخفاض معدل القلب وزياده نغمة العصب الحائر ( Vagal ) للجهاز العصبى البراسيمبثاوى وانخفاض تأثير الجهاز العصبى السمبثاوى وزياده حجم الدم الذى يدفعه الدم فى الضربه وزياده قدره العضله الانقباضيه وزياده حجم الدم والهيموجلوبين وزياده حجم العضلات الهيكليه وزياده ما بها من شعيرات دمويه .
ويتميز اداء الحمل البدنى الاقصى بزياده الحد الاقصى لأستهلاك الاكسجين وزياده حجم الدفع القلبى وزياده انتاج حامض اللاكتيك وزياده نشاط الانزيمات المساعده على استهلاك الجلوكوجين وزياده حجم ضربه القلب وزياده معدل الضربات .
ج. تغيرات الجهاز التنفسى :
تزيد التهويه الرئويه القصوى وهي حجم هواء التنفس فى الدقيقه مع العلم بأنها لا تعتبر عاملا معوقا للحد الاقصى لاستهلاك الاكسجين وتاتى هذه الزياده نتيجه زياده حجم زياده الهواء التنفس فى المره الواحده وزياده معدل التنفس فى الدقيقه الواحده ؛ وتزيد فاعليه التهويه الرئويه بحيث يوجه معظيم الاكسجين الى العضلات العامله وتزيد حجم الرئتين مما يزيد من فرصه زياده تبادل الغازات مع الدم .
د . تغيرات فسيولوجيه اخرى :
بالاضافه الى التغيرات الفسيولوجيه العامه السابق ذكرها فأن البعض منها يرتبط ببعض التغيرات الاخرى مثل تركيب الجسم والبعض الاخر يرتبط بمستويات الكوليسترول وثلاثى الجلسرين للدم وضغط الدم وتأقلم الجسم مع الحراره والتغيرات المرتبطه بالانسجه الضامه ويمكن تلخيص هذه التغيرات بملاحظه نقص الدهن الكلى للجسم مع زياده قليله لوزن الجسم بدون الدهن ونقص الوزن الكلى للجسم ؛ كما يؤدى التدريب الرياضى الى تخفيض مستوى الكوليسترول وثلاثى الجلسرين فى الدم ؛ كما ينخفض ضغط الدم اثناء المجهود وفى حاله الراحه ؛ وتزيد قدره الجسم على العمل فى الجو الحار وتزيد قوه العظام والاربطه والاوتار . (7 :24-27 )
التغيرات والتكيفات الفسيولوجيه المصاحبه للجهد البدنى
فى ضوء ما تقدم نجد ان هناك العديد من التغيرات والتكيفات الفسيولوجيه المصاحبه للجهد البدنى ؛ والتى تترك اثارها على الجهاز القلبى الوعائى بجهازيه :
1. عضله القلب ؛ 2. والجهاز الدورى ؛ وفيما يلى نعرض لهذه التغيرات والتكيفات الناجمه عن الجهد البدنى لكل على حدي :
اولا : عضله القلب : Heart muscle
1. التغيرات الفسيولوجيه :
1.زياده مساحه المقطع العرضى للقلب ( حجم القلب ) .
2.التناسب العكسى فيما بين حجم القلب ومعدل نبضه .
3.اتساع الشريانان التاجان المغذيان لعضله القلب .
4.زياده القوه الانقباضيه لعضله القلب .
5.ارتفاع معدل الدفع القلبى ؛ وضخ كميه اكبر من الدم باقل عدد من الضربات .
6.زياده سمك جدران البطين الايسر يتقدم العمر التدريبى .
2. التكيفات الفسيولوجيه :
1. القدره على التكيف وبسرعه مع العبء الملقى عليه .
2. سرعه الاستجابه للتأثيرات العصبيه المنبهة لحجم الضربه ؛ ومعدل القلب .
3. التناسب فى ما بين معدل القلب ؛ وبين نوع النشاط الرياضى التخصصى فى حاله الراحه واثناء النشاط .
4. التناسب فيما بين ضغط الدم ( انقباضى وانبساطى ) ؛ وبين نوع النشاط الرياضى التخصصى .
5. زياده الفتره الفاصله بين كل انقباضه قلبيه واخرى .
6. سرعه العوده الى الحاله الطبيعيه بأنتهاء الجهد البدنى .
ثانيا الجهاز الدورى Circulatory System
1.التغيرات الفسيولوجيه :
1.زياده كثافه وانتشار الشبكه الوعائيه للدوره الدمويه بالجسم .
2.نقل كميه اكبر من الوقود اللازم لعمليه التمثيل الغذائى .
3.ارتفاع معدل اتحاد الهيموجلوبين بالاوكسجين فى الرئتين ؛ وبثنائى آكسيد الكربون بالعضلات .
4.التنبيه الى زياده سرعه وعمق التنفس بفعل منعكس ؛ كنتيجه لزياده كميه الدم فى الاوعيه الدمويه .
5.زياده كميه الدم المدفوعه الي الشعيرات المحيطه بالحويصلات الرئويه .
6.زياده كميه الدم المغذيه للانسجه العضليه .
7.زياده تركيز الهيموجلوبين ؛ مما يؤدى الى زياده القدره على عمليه التبادل الغازى .
8.زياده الدوره الشعريه بالانسجه العضليه ؛ عن طريق تفتح الشعيرات الخامله ؛ وتكوين شعيرات دمويه جديده .
2.التكيفات الفسيولوجيه :
1. زياده عدد كرات الدم الحمراء ؛ وبالتالى زياده الهيموجلوبين بالدوره الوعائيه .
2. التناسب الطردى فيما بين زياده عدد كرات الدم الحمراء ؛ وبين حجم الجهد البدنى .
3. الزياده المؤقته والمحدده لعدد كرات الدم البيضاء خلال التدريب ؛ ثم العوده الى العدد الطبيعى بعده .
4. سرعه التبادل الغازى والغذائى بين الجهاز الدورى والانسجه العضليه العامله اثناء المجهود .
5. اعاده توزيع الدم ؛ بزياده المدفوع بالانسجه العامله ؛ وخفضه بالمناطق الغير عامله .
6. انخفاض نسبه حموضه الدم ؛ والحفاظ على قلويته .
7. انخفاض حجم المقاومه التى يتعرض لها الدم بالاوعيه الدمويه .
8. ارتفاع ضغط الدم الوريدى ؛ وتحسن الدوره الوريديه باطراف الجسم
9. خفض دين الاوكسجين الى حده الادنى فى الانشطه المرتفعه الشده .
التأثيرات الفسيولوجيه للتدريب
يؤدى التدريب الرياضى المنتظم الى التكيف Adaptation ويعنى تحسين الاستجابات الفسيولوجيه لأجهزه الجسم ؛ والاستجابات هي التغيرات الفسيولوجيه التى تحدث تحت تأثيرات التدريب بشكل مؤقت مثل زياده معدل القلب والتمثيل الغذائى ودرجه حراره الجسم وغيرها ثم يعود الجسم الى حالته الطبيعيه ؛ ومع تكرار التدريب المنتظم تتحسن هذه الاستجابات ويمكن للفرد ان يؤدى حملا تدريبا اعلى بنفس المستوى الاستجابات الفسيولوجيه وهذا يعنى تقدم مستوى الرياضى ووصوله الى مرحله التكيف ؛ وتشمل التكيفات الفسيولوجيه تلك التغيرات المختلفه ؛ سواء كانت على مستوى الخلايا او الاجهزة المختلفه ؛ وتختلف هذه التغيرات تبعا لأختلاف نوعيه التدريب واهدافه هل هي للصحه او التحمل والقوه والسرعه .
التغيرات الكيميائية :
تنقسم التغيرات الكيميائية تحت تاثير التدريب الى نوعيه تغيرات هوائيه واخرى لا هوائية
تغيرات الجهاز الدورى فى الراحه :
توجد خمسه تغيرات اساسيه تظهر فى الراحه بالنسبه الى الجهاز الدورى وهي :
1. زياده حجم القلب .
2. نقص معدل القلب .
3. زياده حجم الضربه.
4. زياده حجم الدم والهيموجلوبين .
5. زياده كثافه الشعيرات الدمويه فى العضلات الهيكليه .
تغيرات اثناء الحمل الاقل من الاقصى :
- لا تتغير او تغيير بسيط فى استهلاك الاوكسجين .
- نقص فى استخدام جيلوكجين العضله .
- زياده فى اكسده الدهون.
- نقص فى انتاج حامض اللاكتيك وزياده فى العتبه الفارقه اللا هوائيه.
- زياده فى اكسده الاحماض الدهنيه .
- نقص فى عجز الاكسجين.
- زياده فى استخدام فى حامض اللاكتيك كوقود.
- زياده فى عدد وحجم الميتوكوندريا .
- لا تغير او تغيير بسيط فى الدفع القلبى.
- زياده حجم القلب.
- زياده انقباض عضله القلب.
- نقص معدل القلب.
- نقص التأثيرات السمبثاوية .
- نقص سريان الدم لكل كيلو جرام من العضلات النشطه.
- زياده فى استهلاك الاكسجين بواسطه العضله.
تغيرات اثناء الحمل الاقصى
- زياده الحد الاقصى للاستهلاك الاكسجين.
- زياده حجم سريان الدم (الدفع القلبى) .
- زياده امتصاص العضله الاكسجين.
- زياده الدفع القلبى.
- زياده حجم الضربه.
- زياده حجم القلب (سعه تجويف البطين الايسر) .
- زياده قوه انقباض عضله القلب .
- عدم تغير او تغيير قليل لمعدل القلب.
- زياده حجم القلب .
- نقص التأثير السمبثاوي .
- نقص فى معدل منظم ايقاع القلب .
- زياده فى انتاج حامض اللاكتيك.
- زياده فى نشاط انزيمات الجلكزه .
- لا تغيير فى سريان الدم لكل كيلو جرام من العضلات النشطه .
- توزيع الدم على كتله عضله كبيره .
تغيرات الجهاز التنفسى
- زياده اقصى تهويه رئويه فى الدقيقه .
- زياده حجم هواء التنفس العادى.
- زياده معدل النبض .
- زياده فاعليه التهويه الرئويه .
- زياده الاحجام الرئويه.
- زياده سعه الانتشار .
تغيات اخرى
تغيرات فى تركيب الجسم :
- نقص فى دهون الجسم الكليه.
- عدم تغير او تغيير قليل فى وزن الجسم الخالى من الدهون .
- نقص فى الوزن الكلى للجسم .
- نقص فى مستويات كوليسترول وثلاثى الجلسرين فى الدم .
- نقص فى ضغط الدم اثناء الراحه واثناء التدريب .
- زياده فى الاقلمه للتدريب فى الجو الحار .
- زياده فى قوه العظام والاربطه والاوتار . ( 440:438:1)
الاستجابات الفسيولوجيه للتمرين الرياضى
داخل كل عضله ؛ فعندما تكون الاحمال شديده ؛ فأن عدد كبير من الالياف تنقبض لمواجه هذه المقادير الكبيره من المقاومه ؛ وعندما يكون الحمل خفيفا ؛ فأن جزء قليل فقط من الالياف هو الذى ينقبض للتغلب على هذا الحمل ؛ اى ان عدد الالياف تنقبض يتوقف على شده الحمل الواقع على العضله .
وتتكون العضلات من الالاف من الالياف القيقه Tine Fibers ؛ كل منها يكون خليه عضليه واحده ؛ وتترتب الالياف العضليه داخل العضله فى شكل وحدات حركيه ؛ والعصب الحركى الواحد يخدم كل من وحده حركيه فى خلال الفروع التى تصل للالياف العضليه خلال الوحده الحركيه ؛ كما ان الوحدات الحركيه التى تنقبض فى وحده زمن واحده هي التى تحدد القوه الانقباضيه داخل العضله فالقليل من الوحدات ( القليل من المئات القليل من الالياف ) سوف ينقبض عندما يكون المطلوب من القوه منخفض ؛ وهذا يحدث عند اداء المجهود الرياضى الخفيف ؛ فى حين ان الاعداد الكبيره من الوحدات الحركيه الكبيره سوف تنقبض عندما يكون المطلوب من القوه كبيرا ؛ وهذا ما يحدث عند اداء المجهود الكبير ؛ وتسمى تلك الالياف العضليه التى تنقبض للوحده الحركيه المجنده ( المحتشده ) او الوحده الحركيه العامله .
وهناك طريقه واحده للمحافظه على الاداء لفتره زمنيه طويله وهي تناوب المجهود بين المجموعات من الوحدات الحركيه لدرجه ان بعضها ينقبض والبعض الاخر يكون فى راحه (لا ينقبض ) ؛ فعدد محدد من الوحدات الحركيه داخل العضله تؤدى العمل المطلوب حتى تصل الى التعب ؛ وعندما يحدث ذلك ؛ فأن وحدات حركيه اخرى داخل العضله نفسها والتى كانت فى حاله راحه سوف تجند لتحل محل الوحدات المجهده التى تعبت ؛ وبذلك يمكن المحافظه على مقدار القوه الناتجه .
ويتفق معظم العلماء على اننا لا نستخدم كل الوحدات الحركيه فى العضله الواحده معنا فى توقيت واحد ؛ حتى اثناء المجهود الاقصى ( ويلمور ؛ كوستيل Winlmoi & Costill ( 1999م ) ؛ وان الالياف العضليه التى لا تستخدم قد تضمر Atrophy ؛ فالعمل العضلى الخفيف حتى المتوسط يجب ان يتسمر لفتره زمنيه كافيه حتى يمكن الالياف داخل العضله المنقبضه ان تتناور فى العمل المشاركه فيه ؛ ووفقا لذلك ؛ فأن هذا النوع من العمل سوف يؤدى الى تحسن تحمل الالياف العضليه ؛ اما فى حاله العمل العضلى قرب المجهود الاقصى ؛ فأن العضله سوف تستخدم كل او معظم اليافها لمواجهه المقاومه الواقعه عليها ( حمل العمل ) ؛ مثل هذا النوع من العمل يمكن ان يستمر لفتره زمنيه قصيره فقط . لذا ؛ فأن التاثير الرئيسى لمثل هذا النوع من التدريب يحسم من القوه والقدره العضليه والقدره اللاهوائيه للفرد الرياضى.
ومن اهم العوامل التى تؤثر على قدرتنا على المحافظه على سرعه الاداء الرياضى (الفرديه ) الخاصه لكل منا ؛ هو عدد الوحدات الحركيه التى يجب ان تنقبض فى اى وحده زمنيه بحيث تستطيع العضله المحافظه على سرعه انقباضها ؛ فاذا كان عدد الوحدات العضليه المشاركه فى المجهود المبذول كبيره ؛ فأن المتبقى من الالياف – وهو قليل – سوف يشارك فى اداء العمل المطلوب فى الجزء الاخير من الحركه ؛ مما يؤدى الى حدوث التعب مبكرا ؛ اما اذا كان المشارك فى العمل اعداء قليه من الوحدات الحركيه ؛ فأن اعداد اكبر منها سوف تكون قابله للقيام بعمل فى الجزء الاخير فى الحركه بالتالى سيكون الفرد قادرا على المحافظة على السرعه المطلوبه لفتره اطول . ( 9 : 108 : 109
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://abolaraa.montadamoslim.com
 
التغيرات الفسيولوجيه المرتبطه بالتدريب الرياضى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الكابتن عزت فوزى ابو لارا :: القسم العام :: مدرسة التايكوندا-
انتقل الى: