الكابتن عزت فوزى ابو لارا

الكابتن عزت فوزى عبدالحميد ابو سلارا
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 البروتينات Proteins

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

المساهمات : 253
تاريخ التسجيل : 19/04/2008

مُساهمةموضوع: البروتينات Proteins   الخميس مايو 08, 2008 10:21 pm

(ج) البروتينات Proteins
بالإضافة إلى الهيموجلوبين , وكمية البيكربونات التي تتحد مع H+ تعادل كمية الحمض الذي تم تعادله حتى أثناء الراحة , والحمض المتكون يقضي على الغالبية العظمى من البيكربونات في الدم إذا لم يكن هناك طريق لإزالة الهيدروجين من الجسم.
في العضلات يتم تعادل الهيدروجين بواسطة الفوسفات مثل حمض الفوسفوريك أو فوسفات الصوديوم كما ان الخلايا العضلية تحتوي على البروتين والفوسفات وقليل من البيكربونات.
وأي زيادة في الهيدروجين تؤدي إلى تنشيط مراكز التنفس مما يؤدي إلى زيادته في العمق والتكرار وهذا يساعد على اتحاد الهيدروجين مع البيكرونات للتخلص من ثاني أكسيد الكربون وزيادة PH الدم وعلى ذلك فالمنظمات الكيميائية والتهوية الرئوية يقدمان أهم الحلول لتعادل الحضية والقلوية في الدم.
( 5 : 76 – 77 )

ثانياً: التوازن الحراري :
يقصد بالتوازن الحراري الحفاظ على الثبات النسبي لدرجة حرارة الجسم , تلك الدرجة التي تساعد على اتمام العمليات الكيميائية , مثال ذلك التفاعلات الإنزيمية خصوصاً تلك التفاعلات ذات الحساسية لتغيرات الحرارة كما يحفظ هذا الثبات الخلايا ضد أي أذى أو اضعاف لوظيفتها.
ويحتفظ الجسم بدرجة حرارة ثابتة نسبياً ( مع تغيرات طفيفة على مدى الـ 24 ساعة). على الرغم من الاختلافات الكبيرة في درجة حرارة البيئة المحيطة وكذا انتاج الحرارة بالجسم , وأن التوازن الحراري يحدث عندما يتوفر التوازن فيما بين انتاج الحرارة وفقد الحرارة , ويعتمد انتاج الحرارة على كمية ونوع الطعام المتناول , حيث تمثل كمية الحرارة التي تظهر بالجسم نحو 95% من إجمالي الطاقة المنطلقة نتيجة لأكسدة المواد الغذائية.
( 9 : 214 – 217)


* درجة حرارة الجسم الداخلية والخارجية :
عادة يمكن ملاحظة منطقتين مختلفتين في درجة حرارتهما وهما درجة حرارة الجسم الخارجية ودرجة حرارة الجسم الداخلية , وعادة تكون درجة الحرارة الداخلية هي الدرجة الثابتة وتشمل كل من درجة حرارة المخ وأعضاء القفص الصدري والتجويف البطني والحوض , أما بالسبة لأعضاء الجسم وأنسجته الخارجية ( الجلد وأكبر جزء من العضلات الهيكلية والجهاز العظمي) فإن درجة حرارة هذه المناطق تعتبر درجة حرارة خارجية , لذا فإنها تتأثر لدرجة ما بدرجة حرارة البيئة الخارجية حيث ترتفع إذا ارتفعت والعكس , وهذا الاختلاف يساعد على ثبات درجة حرارة البيئة الداخلية للجسم حيث تقوم هذه الأعضاء بتوصيل حرارة الجسم الزائدة للخارج عندما تزيد الحرارة , وعندما تزيد البرودة فإن هذه الأعضاء تمنع فقد الحرارة.
( 8 : 41 )

* توليد الحرارة في الجسم :
يصاحب التمثيل الغذائي في الجسم دائماً انتاج الحرارة , وتعتبر عمليات الأكسدة هي المصدر الأساسي لتعبئة الطاقة في الجسم بالإضافة إلى دور الجلوكوز.
المؤثر الآخر هو إفراز هرمون الإدرينالين في الدم حيث يئثر هذا الهرمون على العضلات الهيكلية , وكذلك على الكبد والأنسجة الدهنية ويؤدي إلى إعادة توزيع الطاقة المتولدة في هذه الأعضاء خلال عملية الأكسدة.
ويستطيع الإنسان المحافظة على ثبات درجة حرارة الجسم في حدود ضيقة تحت الظروف العادية أثناء الراحة وفي حالة زيادة درجة حررة البيئة الخارجية , وعند أداء النشاط البدني العنيف لفترة طويلة , فمن المحتمل فقد القدرة على تنظيم درجة حرارة الجسم , وهنا يمكن أن تحدث الإصابة بأمراض الحرارة أو حتى قد تحدث الوفاة , فإذا تم تبريد جسم الإنسان إلى درجة 35.5ْ مئوية (96ْ سنتجراد) تفقد الإنزيمات خاصة في خلايا المخ نشاطها , كما يختل التمثيل الغذائي على مستوى الخلية ويقل التنفس وقد يتوقف , وإذا تم تبريد الخلايا إلى درجة التجمد فإن ذلك يؤدي إلى تلف الأغشية الخلوية, ومن ناحية أخرى فإن زيادة درجة الحرارة ترفع من نشاط الإنزيمات بدرجة كبيرة عما تحتاجه الوظائف الخلوية وبصفة خاة في المخ مما يؤدي إلى خلل النشاط الخلوي وفي حالة زيادة درجة الحرارة عن 42.8ْ مئوية (109ْ فهرنهيت) فإن ذلك يؤدي إلى تسير الإنزيمات وتبدأ الأنسجة تدريجياً في الإحتراق , وبناء على ذلك فإن تنظيم درجة الحرارة يعد من الأمور الهامة في مجال الفسيولوجي وبفة خاصة أثناء النشاط البدني لفترة طويلة حيث تزيد درجة حرارة الجسم عن 40.6ْ مئوية ( 501ْ فهرنهيت).
( 8 : 403 – 404 )
ويحتفظ الجسم بالتوازن الحراري عن طريق:
أ- الإشعاع : وتنقل الحرارة على شكل موجات إلكترومغناطيسية خلال الفراغ من جسم إلى آخر ولا يحتاج اتصال مباشر وهي الوسيلة التي تسخن بها الشمس الأرض.
ب- التوصيل : وسيلة لفقد الحرارة وانتقالها من الأجسام الدافئة إلى الباردة من خلال الاتصال المباشر للأجسام .
ج- تيارات الحمل : يحدث ما بين الجسم والهواء والماء كما في السباحة مثلاً.
د- البخر : يمد الجسم بالدفاع الفسيولوجي ضد فرط الحرارة , وتنتقل الحرارة بهذه الوسيلة عن طريق بخر السوائل من سطح الجسم , كما يوجد على سطح الجسم 3 مليون غدة عرقية ويفقد الجسم حوالي 500 مللي لتر ماء من الجلد.
( 6 : 231 – 232 )

* فسيولوجية التحكم في الانتقال الحراري :
يتم تحكم الجسم في الانتقال الحراري بناء على عاملين :
أولاً : يمكن للجسم تغيير درجة حرارة مسطحة بتغيير سريان الدم إلى الجلد فإذا تفتحت الأوعية الدموية بالجلد فإن الدم الدافئ يأتي إليها من داخل الجسم وبذلك يسهل انتقال الحرارة من الجسم إلى البيئة الخارجية بأحدى الطرق الأربع.
وفي حالة العكس وانغلاق هذه الأوعية الدموية يتم الاحتفاظ بدرجة حرارة الجسم.
ثانياً : ينظم الجسم حرارته عن طريق التحكم في إخراج العرق فعند زيادة إفراز العرق يفقد الجسم حرارة أكثر عن طريق البخر ويتحكم الهيبوثلامس في إفراز العرق وسريان الدم إلى الجلد وهو حساس جداً لأي تغيرات حرارية في الجلد أو الجسم.
المستقبلات الحسية الموجودة في الشرة من أكثر المناطق حساسية للتغيرات الحرارية في الجسم ولذا فأن تبريد الوجه في الأيام الحارة يساعد على الشعور بالإرتياح كما أن لاعبي الجري مسافات طويلة يميلون إلى وضع الماء فوق رؤوسهم أكثر من شربه.
( 8 : 406 )

* التوازن الحراري والتدريب الرياضي :
يعتبر موضوع تأثير النشاط الرياضي على التوازن الحراري من الموضوعات الهامة جداً في مجال فسيولوجيا الرياضة نظراً لخطورة اختلال التوازن الحرار وزيادة درجة حرارة الجسم بدرجة يصعب التخلص منها فيؤدي ذلك إلى الوفاة.
لذا فإن العاملين في المجال الرياضي يجب أن يحاولوا الوصول بفرقهم الرياضية إلى أعلى المستويات وفي نفس الوقت حمايتهم من التعرض لأخطار أمراض الحرارة.
ومن المعروف أن انتاج الحرارة أثناء الراحة يبلغ حوالي 75 سعر حراري في الساعة ويساعد النشاط الرياضي على مضاعفة انتاج الحرارة حوالي 20 مرة وقد تبلغ حوالي 1500 سعر حراري في الساعة عند أداء النشاط الرياضي لفترة طويلة , ومن الطبيعي أن كل هذه الحرارة الزائدة يقوم الجسم بالتخلص منها وإلا ترتفع درجة حرارة الجسم أكثر من 43ْ درجة مئوية , والبعض من هذه الحرارة لايفقده الجسم أثناء أداء النشاط الرياضي ولذا يمكن أن يخزنه الجسم , وعادة فإن الجسم يقوم بوظائفه بفاعلية أكثر عند درجة حرارة 39ْ مئوية أكثر من 37ْ مئوية , وقد يرجع ذلك إلى أن نشاط الإنزيمات يتم في درجة الحرارة العالية.
( 8 : 406 – 407 )

* تنظيم درجة حرارة الجسم في الجو البارد الجاف :
يقوم الجسم باستمرار زيادة سريان الدم وإفراز العرق للتخلص من الحرارة الزائدة أثناء النشاط الرياضي في حالة الجو البارد الجاف عندما تكون درجة حرارة الجو 21.1ْ مئوية ونسبة الرطوبة 50%.
وبالطبع فإن زيادة إفراز العرق تقفد قيمتها في حالة عدم القدرة على البخر نتيجة زيادة الرطوبة أو بسبب ارتداء الشخص نوعاً من الملابس التي لاتسمح للعرق بالبخر مثل البدل البلاستيك أو المطاط لذا فإن استخدام مثل هذه الملابس أثناء النشاط الرياضي من الخطورة إذا ما ارتفعت درجة حرارة الجسم عن المستويات العادية.
وعموماً فإن حوالي 70% من الحرارة يفقدها الجسم عن طريق الخر في حالة الجو البارد الجاف بينما 15% من هذه الحرارة يفقده الجسم عن طريق تيارات الحمل .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://abolaraa.montadamoslim.com
 
البروتينات Proteins
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الكابتن عزت فوزى ابو لارا :: القسم العام :: مدرسة التايكوندا-
انتقل الى: