الكابتن عزت فوزى ابو لارا

الكابتن عزت فوزى عبدالحميد ابو سلارا
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 السرعة المحيطة :

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

المساهمات : 253
تاريخ التسجيل : 19/04/2008

مُساهمةموضوع: السرعة المحيطة :   الخميس مايو 08, 2008 10:37 pm

السرعة المحيطة :
هي النسبة بين الزيادة في المسافة على محيط الدائرة إلى زيادة الزمن المقابل لهما فإذا كانت السرعة المتوسطة للمحيط =

متر / ثانية

أما إذا كانت السرعة المحيطة متغيرة =

متر / ثانية

أما إذا كانت السرعة المحيطة متغيرة =

= 1 صفر = = 1 صفر

مثال :
عند قياس سرعة المطرقة أو القرص أثناء دوران اللاعب أو سرعة قدم اللاعب أثناء ركل الكرة بوجه القدم الأمامي تعبر سرعة محيطية لأن النقطة المراد قياسها تقع علي محيط دائرة .
السرعة الزاوية :
هي معدل تغير الانتقال الزاوي للجسم مرتبطة بالوحدة الزمنية المعينة , فإذا تحرك جسم على دائرة وكانت الزاوية التي يصفها نصف القطر هـ1 إلى هـ2 في الفترة الزمنية ن1 إلى ن2( 1 : 128 , 129 ) .
مثال :
عند قياس سرعة تغير زاوية مفصل الركبة أثناء ركل الكرة بوجه القدم الأمامي نقوم بحساب السرعة المحيطية للقدم ثم بضرب نصف القطر في السرعة المحيطية نحصل علي السرعة الزاوية لمفصل الركبة .

العجلة :
يفسر " طلحة حسام الدين " وآخرون ( 1998م ) العجلة بأنها عندما تتغير السرعة , فإن معدل هذا التغيير , يسمى بالعجلة .
مثال :
لاعب العدو , يبدأ بسرعة ابتدائية من مكعب البدء مقداراها صفر وعند إعلان بدأ السباق , تبدأ سرعة العداء في التزايد والمعدل الذي تتزايد به هذه السرعة يسمى بالعجلة , وهذا المعدل قد يكون تزايدياً أو تناقصياً عندما تتناقص السرعة , ويشار إلى تزايد العجلة بالإشارة الموجبة ( + ) وإلى تناقصها بالإشارة السالبة ( - )
( 6 : 159 ).

ويعرف " عادل عبد البصير " ( 1998م) العجلة Acceleration بأنها العلاقة بين تغير السرعة والزيادة في الزمن ( التغير في الزمن ) أي أن العجلة عبارة عن معدل التغير في السرعة بالنسبة للزمن.
فإذا تحرك الجسم حركة مستقيمة بسرعة ثابتة لا تزيد ولا تنقص فإن عجلته تساوي صفراً , أما في الحالات التي تتغير فيها السرعة سواء بالزيادة أو النقصان مقادير متساوية في فترات زمنية متساوية فإننا نحصل على عجلة ثابتة أو عجلة منتظمة سواء كانت سالبة أو موجبة.
وتعتبر العجلة كمية موجهة لها مقدار واتجاه كالسرعة وتكون العجلة موجبة إذا زادت السرعة على التوالي في فترات متلاحقة من الزمن , وتكون سالبة إذا تناقصت السرعة.
كما أن عجلة أي جسم قد تكون موجبة في حين أن سرعته سالبة والعكس صحيح.
ويمكن حساب العجلة المتوسطة لأي جسم يتحرك حركة انتقالية إذا ما عرفنا مقادير السرعات فمثلاً لو فرض أن سرعة الجسم عند النقطة (1) مقدارها (ع1) وسرعته عند النقطة (2) مقداراها (ع2) وكذلك الزمن عند النقطة (1) مساوياً (ن1) وعند النقطة (2) مساوياً (ن2).
فإن العجلة المتوسطة يمكن حسابها باستخدام المعادلة التالية:

العجلة المتوسطة (جـ م) = = ........(3)

أما العجلة اللحظية فتحصل عليها إذا أخذنا مقداراً محدداً أي عندما تقترب (ن) من الصفر حيث تصبح المعادلة:

جـ = نهـا = .....(4)
ن صفر.
وكما سبق القول أن العجلة قيمة موجهة أي لها مقدار واتجاه ومن ثم يمكن تمثيلها بيانياً , ويستفاد في الحركة التي تسير بعجلة تزايدية أو تناقصية في مسار منحني من تحليل العجلة المؤثرة إلى مركبتين هما العجلة المماسية والعجلة العمودية أو النصف قطرية وسوف نتناولها بالشرح في الفصل الخاص بكينماتيكا الحركة الدائرية( 7 : 38 , 39 ).

يوضح " طلحة حسام الدين " ( 1994م) أن العجلة أو التعجيل أو التسارع في السرعة فإذا كانت ( V2 ) أكبر من ( V1 ) أصبحت العجلة موجبة. ونظراً إلى أن تحديد اتجاه الحركة يكون بالقيم الموجبة أو السالبة فإن القيمة الموجبة للعجلة قد لا تعني أن الجسم يتسارع.
أما إذا تم توصيف اتجاه حركة الجسم بمسميات غير السالب والموجب ففي هذه الحالة تكون القيم الموجبة للعجلة دالة عن تسارع الجسم.
على سبيل المثال :
إذا كانت سرعة العداء ( 3متر / ث ) لحظة ترك مكعب البدء , و 5متر / ث بعد ثانية من الانطلاق فإن حساب العجلة سوف ينتج رقماً موجباً .
وأياً كانت طريقة توصيف اتجاه الحركة طالما أن ( V2 ) أكبر من ( V1 ) فإن متجه العجلة سوف يكون موجباً وبالتالي سوف يكون الجسم في حالة تسارع موجب .
ومن الممكن أن تكون قيمة العجلة سالبة , والقيمة السالبة للعجلة تعني أن سرعة الجسم تتناقص .
فعلى سبيل المثال :
عندما يحاول العداء التوقف بعد نهاية السباق , يكون تسارعه سالباً , فإذا كانت سرعته عند خط النهاية 4 متر / ث واستغرق 0.5 ثانية حتى الوقوف فسوف تكون = - 8 متر/ث2.
وطالما أن ( V1 ) أكبر من ( V2 ) فتكون العجلة سالبة.
وفهم العجلة أو التسارع , يزداد صعوبة لارتباطه بالإشارات السالبة والموجبة في نفس الوقت عندما تستخدم نفس الإشارات لتحديد اتجاه الحركة , فالقيمة الموجبة للعجلة تعني كلاً من:
أ‌- أن الجسم يتسارع أي تزيد سرعته في الاتجاه الموجب.
ب- أو أن الجسم تتناقص سرعته في الاتجاه السالب.
فبالنظر إلى الكرة عند إسقاطها من ارتفاع معين سوف يلاحظ أنه مع استمرار سقوط الكرة تتزايد سرعتها بفعل الجاذبية الأرضية , ولتكن ( 0.3متر/ث , 0.5متر/ث إلى 0.8متر/ث) ( 4 : 102, 103).

يوضح " طلحة حسام الدين " وآخرون ( 994م) أنه من المهم جداً أن نتمكن من تحديد السرعة أو العجلة التي يتحرك بها الجسم أو أي جزء من أجزائه خلال لحظة زمنية معينة فعلى سبيل المثال تحديد السرعة اللحظية عند تحرر الأداة في رمي الرمح أو القرص حيث أنها تؤثر بشكل كبير في مسافة الرمي , كما أنه في أحيان أخرى يتطلب الأمر التعرف على السرعة المتوسطة لأداء ما .
وعند حساب السرعة فإن الإجراءات المستخدمة تعتمد على أي من القيم مطلوب حسابها , فهل المطلوب حساب سرعات لحظية أم سرعة متوسطة.
فالسرعة المتوسطة هي ناتج قسمة الإزاحة الكلية على الزمن الكلي الذي استغرقه الجسم في تحقيق هذه الإزاحة وكذلك العجلة المتوسطة , فهي عبارة عن الفرق بين السرعة النهائية والسرعة الابتدائية مقسومة على زمن الأداء.
أما الحسابات اللحظية فهي تعتمد على تجزئ المسار إلى أجزاء متناهية في الصغر وحساب فروق السرعات بين بداية ونهاية كل جزء وزمن هذا الجزء.
وبالتالي فالسرعة والعجلة فهي معدلات تفاضلية للإزاحة.
وتحديد أزمنة اللحظات التي سوف نقوم بكل من السرعة أو العجلة فيها يعتبر من الأمور الهامة جداً , في دراسة وتحليل الحركات الرياضية فالعدد من العدائين بشكل خاص من الممكن أن يحققوا متطلبات الأرقام العالمية خلال النصف الأول أو حتى ثلاثة أرباع السباق إلا أن خلل أدائهم للخطوات الأخيرة هو أحد أسباب إخفاقهم في تحقيق هذه الأرقام.
مثال :
ففي إحدى الدراسات التي أجريت على لاعبي إحدى المدارس العليا في أمريكا في سباق 100 متر وجد أن الحد الأقصى لسرعة العدو ( 8 متر / ث) إلى ( 8.4 متر /ث) وقد وصل اللاعبون إلى هذا الحد على بعد ( 23 – 37 متر) من نقطة البداية وأن 7.3% من هذه السرعة قد فقدت خلال العشرة أمتار الأخيرة من السباق.
ولكل من القيم اللحظية والقيم المتوسطة أهميتها في الدراسات البيوميكانيكية , المهم أن تحدد الهدف الميكانيكي الأساسي من الأداء . وما هي المعادلات المناسبة للتعامل معه( 4 : 119 ).
وتلعب العجلة ومتغيراتها الزمنية تأثير كبير في نجاح الأداء المهادي .
مثال :
عند أداء مهارات حصان القفز يجب أن تكون العجلة في الاقتراب تزايدية موجبة ويمكن حساب العجلة اللحظية أثناء الاقتراب والطيران , بينما يمكن حساب العجلة المتوسطة في الاقتراب للتعرف علي نجاح اللاعب في استغلال مسافة الاقتراب .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://abolaraa.montadamoslim.com
 
السرعة المحيطة :
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الكابتن عزت فوزى ابو لارا :: القسم العام :: مدرسة التايكوندا-
انتقل الى: