الكابتن عزت فوزى ابو لارا

الكابتن عزت فوزى عبدالحميد ابو سلارا
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 التكيف كا حد المبادى الفسيولوجية لتدريب كرة القدم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

المساهمات : 253
تاريخ التسجيل : 19/04/2008

مُساهمةموضوع: التكيف كا حد المبادى الفسيولوجية لتدريب كرة القدم   الخميس مايو 08, 2008 10:59 pm

التكيف كا حد المبادى الفسيولوجية لتدريب كرة القدم
تعبر عملية التدريب في أساسها عملية فسيولوجية تهدف إلى تحسين كفاءة أجهزة الجسم الفسيولوجية المختلفة ,
المبادى والأسس الفسيولوجية التي تعتمد عليها عملية و بالتالي تحسين الأداء , ولذلك فان هناك بعض التدريب حتى تحقق أهدافها , وهزة المبادى هي :



1- مبدأ التخصصية
2- مبدأ زيادة الحمل
3- مبدأ التكيف
4- مبدأ التدرج
5- مبدأ الفروق الفردية
6- مبدأ التنويع
7- مبدأ التسخين و التهدئة
8- مبدأ التدريب طويل المدى
9- مبدأ الانعكاس

مبدأ التكيف :
يتم خلال تنفيذ البرنامج تحقيق عملية التكيف التي يصاحبها نوع من التغيرات الفسيولوجية و المورفولوجية و تظهر في شكل تحسن كفاءة عمل الأجهزة المختلفة , و يتميز الأداء بالاقتصادية في الجهد , وحتى تحدث عملية التكيف , يجب إعطاء الجرعات التدريبية حقها من التكرار لعدة أسابيع قبل التدرج . كما يلاحظ إن يشكل حمل التدريب و يراعى مقدار الراحة المناسبة حتى لا يصل اللاعب إلى الفشل في حدوث التكيف نتيجة قلة تأثير حمل التدريب أو على العكس نتيجة زيادة مبالغة في حمل التدريب فتؤدى إلى الإجهاد. (ص 81 – م 6)


التكيف مع الأحمال البدنبة
التكيف يرفع من السعة الوظيفية المطلوبة للأحمال التدريبية الخارجية للاعب , وتعتبر أداء ضبط دقيقة لحالة البيئة . وعلى المدرب التعامل مع التكيفات الفسيولوجية و البيئية كعملية واحدة . حيث إن التدريب وحدة لا يرفع وضع الرياضيين في القوة و السرعة ... ولكن أيضا بعض الرياضيين لدية القدرة في إن يجتهد بعمق لأداء تدريباتة المرتبطة بنوع النشاط الرياضي الزى يمارس
التعريف:
يقدم التدريب حمل خارجي و توجد علاقة واضحة بين التكيف و الأحمال التدريبية .
هناك ثلاثة قوانين على وجة الخصوص في التدريب تحدد و تقاس الحمل التخصصي _ الحمل الزائد . كيف كل هزة المفردات تكون ملائمة وواجبة , توجد بعض النقاط التي يجب التأكيد عليها :
1 – ارتفاع الحمل أكثر من ألازم . لذلك من الضروري إن نحافظ على التكيف الصحيح .ومن الخبرة تحديد الكثافة .
2- طاقة الرياضيين في لحظة الحمل تقترب من الحمل الامثل و التكيف الأكثر سرعة ياخز مكانة رغم ذلك التكيف فان اقل حمل لة قيمة كبيرة
3- طاقة الرياضيين تتجاوز احتياجات الحمل , و الحمل المنظم بضبط طاقة الرياضيين ولا يعرضهم للضر و الحمل غير المنظم سوف يضعف تركيز كل صغير
4- من الواجب قياس العلاقة بين الحمل و استعادة الشفاء .
5- التحول السريع للمستوى العالي يعمل على تطوير الفرد الرياضي . وهزة العملية تاخز أسابيع أو شهور مع الرياضي الطبيعي . كل حمل سوف ينتهي بشكل أفضل سوف يترك وراءة أثرا من الحمل الزائد ولكن بالنسبة للرياضي الطبيعي فأنة يعزى التأثير المتراكم للتدريب و الزى يتحسن على فترات وليس بالضرورة على فترات منتظمة .
ويشير – ماتفيف- على أنة تحول متأخر . أنة يمنع تيار المعلومات المستمر في التأثير على الأحمال التدريبية ,
إن ذلك ضروري للنظام الامثل لعملية التدريب . التكيف المتتالي مع ذلك ليس بهزأ الوضوح , ونتائج المنافسة فقط أو الاختيارات في نهاية المرحلة الثانية أو في بداية المرحلة الثالثة توضح عما ازا كانت الأحمال التدريبية ذات فاعلية أم لا .
تودي الاختبارات الدورية ونتاجها إلى توقعات مضبوطة و التي تكون حيوية خلال المراحل الأولى و الثانية .
6- لابد من إن يزداد الحمل بشكل منتظم . والأحمال التي تستمر بلا تغير تكون من السهل التغلب عليها عاجلا أم أجلا و تسبب تمزق اقل لنظم الجسم و لكن تأثيرها يقل حتى تحفظ بالحالة الثانية للتكيف .
7- المعدل التي تقللة القدرة على نقص الأحمال التدريبية تكون خطيرة للرياضي . كل من المرض و السفر خلال موسم المسابقة و الفحوصات والإصابة .. تتضمن تعطيل للزيادة التصنيفية ,
علاوة على ذلك تنخفض للأحمال بشكل متكرر خلال موسم المسابقة بشكل ممتد ( الشدة والقوة ) أيضا عن طريق بعض المدربين . مرة أخرى فان هزا يمثل خرقا في استمرار عملية التكيف كلما كان مستوى التكيف حديثا كلما تأثر بشكل سريع بالحمل المنخفض
العلاقة بين الحمل والتكيف : lonad and adbtion
1- لكي تحدث عملية التكيف لابد وان يكون الحمل المعطى مناسبا فالتكيف لا يحدث ازا كان الحمل المعطى ضعيفا بحيث لا تتأثر بة أجهزة الجسم ولكي يحدث التكيف يجب إن يصل الحمل المعطى إلى الحد الخارجي لقدرة اللاعب بحيث تكون هناك إثارة مناسبة لأجهزة الجسم الحيوية , وتقل هزة الإثارة ازا كان الحمل اقل من مقدرة اللاعب بحيث لاتتاثر أجهزة اللاعب إما ازا كان الحمل اكبر من مقدرة اللاعب فأنة سيسب أثار ضارة لأجهزة الجسم الحيوية . من هنا تظهر أهمية إن يكون الحمل مناسبا اى يصل باللاعب إلى التعب الموثر- ليس التعب العادي ولا إلى الإجهاد

2- لكي يتقدم مستوى اللاعب بالسرعة المثالية المطلوبة يجب إن يكون من حيث الشدة و الحجم متناسب مع قدرة كل لاعب على حدة واختيار شدة التمرينات هام وألا فان اللاعب إما إن يتوقف مستوى تقدمة أو يهبط في بعض الأحيان
3- إن تكيف أجهزة الجسم يتوقف على طريقة توجبة الحمل . فالحمل ذو الحجم الكبير و الشدة المتوسطة ينمى التحمل . إما الحمل ذو الشدة العالية و الحجم المتوسط فهو ينمى السرعة أو القوة . ويلاحظ أنة مع الناشئين يعطى حمل حجمة كبيرو شدة متوسطة نظرا لعدم اكتمال نمو أجهزتهم الحيوية خصوصا الجهاز العصبي والعكس من ذلك فمع لاعبي المستويات العالية يجب إن تعطى لهم أحمال مرتفعة الشدة وحجمها متوسط
4- إن عملية التكيف هي نتائج للتبادل الصحيح بين الحمل و الراحة وينظر لهل كوحدة واحدة . فعند إعطاء حمل إثناء وحدة التدريب اليومية فان هزا الحمل مع تكرارة يستنفذ طاقة اللاعب و يؤثر على أجهزة الجسم الحيوية ويصل بها إلى التعب المؤثر التي عندة يتوقف التدريب ويبداء الجسم في عملية التكيف التي إثناء الراحة ( فترة الشفاء ) ويعقب فترة الشفاء فترة أخرى تسمى بفترة التعويض الزائد هي نتائج لوصل اللاعب إلى التعب الموثر وتعتبر فترة التعويض الزائد هي الوقت المثالي المناسب لإمداد الجسم بإثارة جديدة , ونلاحظ أنة لكي نصل إلى فترة التعويض الزائدة يجب إن يكون التعب موثرا والحمل مناسبا , إما الحمل العادي أو الضعيف للاعب فلا يترتب علية فترة تعويض زائدة
(ص 27-28 –م1)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://abolaraa.montadamoslim.com
 
التكيف كا حد المبادى الفسيولوجية لتدريب كرة القدم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الكابتن عزت فوزى ابو لارا :: القسم العام :: مدرسة التايكوندا-
انتقل الى: